قياس التحول السنوي

القياس السابع



والذي يمثل الدورة السابعة والحالية للقياس ويعتبر بمثابة مرحلة تحولية للجهات الحكومية التي قيست في  مرحلة "الإتاحة" حيث سيتم قياسها وفق مرحلة "التميز والتحسين" بينما ستستمر بقية الجهات الحكومية في المرحلة الثالثة وهي مرحلة: "التميز والتحسين" كما هو الحال في الدورة السادسة للقياس مع وجود اختلاف في آلية القياس وإضافة بعض المحاور وإعادة صياغة بعض الأسئلة الواردة في الاستبانة مع التركيز بشكل أكبر على منظور حصر الخدمات في هذه المرحلة، ويجري تطبيق القياس السابع ليغطي العام 1436/1437هـ (2016م) ويشمل ذلك قياس 161 جهة حكومية. 


أهداف القياس

نظراً لتغطية مرحلة واحدة من مراحل التحول إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية خلال هذا القياس وهي مرحلة " التميز والتحسين"، فقد قيست جميع الجهات الحكومية على مرحلة "التميز والتحسين"، وقد ضمنت به محاور مرحلة "التكامل" في هذا القياس وذلك بهدف توعية وتجهيز الجهات الحكومية لتلك المرحلة بدءاً من القياس القادم، كما أن لمراحل هذا الإطار في تطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية أهدافاً أساسية يسعى البرنامج إلى تحقيقها وفقاً لمقتضيات وأولويات كل مرحلة، تتمحور حول (16) هدفاً أساسياً متمثلة فيما يلي:

1. الإعداد الكفء والتنظيم المؤسسي لإدارة التحول للتعاملات الإلكترونية الحكومية:

من خلال الإدارة والتخطيط السليم وتشكيل لجان داخلية للتعاملات الإلكترونية في كل جهة وتتبنى وضع الخطط التنفيذية للتحول للتعاملات الإلكترونية الحكومية، والأطر لتحقيق أهداف التحول، بالإضافة لمتابعة تنفيذ مشاريع التعاملات الإلكترونية الحكومية.

2. نشر ثقافة تقديم الخدمة:

من خلال الاهتمام بالمراجعين وكافة المستفيدين من الخدمات التي تقدمها الجهة وجعل الخدمة تنصب على محور المستفيد بدءاً من تحديد الإجراءات ومتطلبات الخدمة والارتقاء بطريقة تقديمها وانتهاء بتطوير الخدمة المستمر وقياس رضا المستفيد بشكل مستمر.

3. تطوير الأعمال والإجراءات المتبعة:

وذلك بتوثيق الإجراءات للخدمات الحكومية المقدمة وتبسيطها وحصرها ونشرها للمستفيدين.

4. تطوير الكفاءات البشرية ومستوى المعرفة:

من خلال تطوير مهارات العاملين في الجهة وتوعيتهم بضرورة التحول للتعاملات الإلكترونية ورفع مستوى المعرفة لتسريع عملية التحول ورفع كفاءة العاملين والقائمين على تنفيذ الخدمات.

5. فاعلية موقع الجهة الإلكتروني:

وذلك بوجود بوابة إلكترونية لاستقبال المتعاملين والمستفيدين في أي وقت، والقدرة على الوصول من خلالها إلى خدمات الجهة، والحصول على معلومات التقديم على الخدمة ومتطلباتها.

6. تعدد قنوات تقديم الخدمات:

وهذا بلا شك سيتيح لشرائح المستفيدين كافة الاستفادة بأكثر من طريقة للحصول على الخدمة آخذين بالاعتبار اختلاف القدرات والمهارات لمختلف فئات المستفيدين.

7. حماية أمن وخصوصية المعلومات:

وذلك لضرورة تقديم الخدمات وتبادل المعلومات بشكل آمن يحقق الخصوصية ويمنع من انتهاك سرية المعلومات في التعاملات الإلكترونية ووجود سياسات أمنية مطبقة داخل  الجهة.

8. دقة وتحديث قواعد البيانات والمعلومات:

بما يضمن معلومات دقيقة تسهم وتدعم في عملية اتخاذ القرارات وتعطي تصورات واقعية وتنبؤات مستقبلية دقيقة.

9. توحيد البيانات في الجهات الحكومية وتكاملها:

وهذا يساهم في الحد من ازدواجية البيانات في قواعد البيانات المختلفة لدى الجهة أو منع ازدواجية البيانات المشتركة بين الجهات الحكومية

10. حفظ الوثائق وأرشفتها إلكترونياً:

التأكد من وجود نظام لحفظ وأرشفة الوثائق إلكترونياً بالإضافة إلى إمكانية استرجاعها إلكترونياً والبحث في محتواها.

11. تقديم خدمات إلكترونية ذات جودة عالية:

وذلك بتقديم خدمات حكومية إلكترونية تعمل بدقة عالية وعبر خطوات ميسرة تصل للمستفيد بما يوافق رغباته ويحقق مبتغاه.

12.البعد الاستراتيجي للتعاملات الإلكترونية الحكومية:

ويسهم في معرفة التوجهات والخطط المستقبلية للجهات في التعاملات الإلكترونية الحكومية ومدى توافقها مع الخطة التنفيذية للتحول للتعاملات الإلكترونية لبرنامج "يسّر" وريادتها في تحقيق ذلك.

13. اهتمام الجهة بالتعاملات الإلكترونية الحكومية:

ويأتي ذلك بدعم المسؤول الأول في الجهة لخطة التحول للتعاملات الإلكترونية الحكومية ومتابعته المستمرة في تحسين خدمات الجهة. 

14. اهتمام لجنة التعاملات الإلكترونية الحكومية في الجهة:

ويكون ذلك بوضع خطة للتحول للتعاملات الإلكترونية وتحديد متطلباتها والإشراف على تنفيذها. 

14. تعزيز الشفافية و المشاركةالالكترونية.

وذلك عن طريق تطبيق مفهوم "البيانات المفتوحة" وتعزيز الشفافية والتشجيع على المشاركة الإلكترونية وتعزيز تواصل الجهات الحكومية مع الأفراد.

16. تحقيق مبادئ الجودة الشاملة وتطبيق أساليبها:

وذلك بالتطوير المستمر للخدمات المقدمة وتحسين إجراءاتها وتقليل زمن إنجازها وصولاً إلى تحقيق رضا المستفيدين من الخدمة.    

ولقياس هذه الأهداف تم تطوير استبيان للقياس السابع لمرحلة "التميز والتحسين" وباستخدام مناظير أساسية لمرحلة "التكامل"، بهدف توعية وتجهيز الجهات الحكومية لمرحلة "التكامل" والتي جاءت بثلاث مناظير أساسية ولكل منظور عدة محاور رئيسية وفرعية تتمحور حولها مؤشرات القياس كالآتي ( أنظر الشكل رقم (2) ) :

1. منظور البنية:

 يركز هذا المنظور على عدة محاور تتعلق بتبني معايير البنية المؤسسية (EA) واستضافة البوابة الالكترونية للجهة والبريد الالكتروني داخلياً وتفعيل استخدام الرسائل الالكترونية كوسيلة تواصل مع المستفيدين وإشعارهم بمستجدات الخدمات التي تقدم لهم وايجاد بنية للعلاقة مع المُستفيدين وبنية للربط الداخلي بالجهات والخارجي مع جهات حكومية أخرى، وحصر كافة خدمات الجهات الحكومية وتحسين إجراءاتها ووضع خطة حصر لهذه الخدمات، بالإضافة إلى وضع خطة تحول للتعاملات الإلكترونية الحكومية للجهة ومدى مواءمتها مع الخطة التنفيذية للتعاملات الإلكترونية الحكومية، وكذلك وجود أرشفة لوثائق الجهات الحكومية وبنية لأمن المعلومات وبنية للبيانات المفتوحة، وتعدد وسائط النفاذ إلى الخدمات. 

ويتكون هذا المنظور من المحاور التالية:

  • البنية الأساسية.
  • بنية التكامل.
2.منظور الإنسان:

 يهدف إلى تكوين وتفعيل لجنة التعاملات الالكترونية بالجهات الحكومية و متابعة القيادات التنفيذية لمستويات الخدمة المقدمة، وتوعية العاملين بالجهات الحكومية وتحفيزهم في مجال التعاملات الالكترونية. ويتكون هذا المنظور من المحاور التالية:

  • مُقدمو الخدمة.
  • المُستفيدون.
3. منظور الإدارة:
 

يتطرق هذا المنظور وضع معايير وآليات مناسبة لقياس جودة الخدمات المقدمة للمستفيدين، والحرص على تحقيق رضا المستفيدين عن الخدمات المقدمة لهم. خلق بيئة تقنية آمنة تتمحور حول حماية أمن وخصوصية معلومات الجهة وأنظمتها من الاختراقات وكذلك تبني خطة لاستمرارية الاعمال بالجهة، بالإضافة إلى تطبيق مهام مكتب إدارة المشاريع والتطوير الاداري ويتكون هذا المنظور من المحاور التالية:  

  • مُتطلبات أساسية. 
  • مُتطلبات الأمن.

كما تم ربط كل محور من المحاور السابقة بمؤشرات لها قياسات رقمية نسبية لتسهيل المقارنات وقياس مستوى الإنجاز في هذه المحاور.

إطار القياس السابع لمرحلة (التميز والتحسيين)

7th Measurement frame




آلية ومؤشرات القياس السابع

 بناءً على ما تم إيضاحه في منهجية القياس بشأن المناظير والمحاور المتعلقة بمرحلة الحالية بالقياس، فقد تم تحديد هدف خاص بكل محور، ثم حددت مؤشرات القياس على أساس تلك الأهداف، بحيث تم صياغتها في شكل أسئلة ضُمنت في استبيان خاص لمرحلة "التميز والتحسين" والذي شمل اثنين وأربعين سؤالاً. وتوضح الخطوات التالية آلية القياس ومؤشراته التي تحقق هذه المنهجية هذه المرحلة:

1. أوزان المناظير والمحاور للقياس السابع: حيث يتضح من خلال الجداول التالية الأوزان المتعلقة بالمناظير الرئيسة والمحاور المتعلقة بها، والتي أثرت في نتائج القياس وفق أهمية وأولوية تطبيق كل منظور وحسب ما تركز عليه مرحلة "التميز والتحسين"، وقد ضمنت به محاور مرحلة "التكامل" وذلك بهدف توعية وتجهيز الجهات الحكومية لتلك المرحلة، كما أن نتائج القياسات السابقة قد أسهمت في وضع تصور وتحديد هذه الأوزان لدفع مسيرة التحول، وبيّنت ضرورة التركيز بشكل أكبر على بعض الأجزاء حتى تتحقق أهداف كل مرحلة.

​المنظور
​وزن المنظور
​المحور
​وزن المحور
​المحور الفرعي
وزن المحور الفرعي​















​البنية
















%​59.0





















​البنية الأساسية 



​ ​ ​ ​










​ ​ ​46%
​البنية المؤسسية EA
​2.0%
​البوابة الإلكترونية
​2.0%
​البريد الإلكتروني
​1.0%
​الرسائل الإلكترونية
​1.0%
​الخدمات 
​30.0%
​أرشفة الوثائق
​1.0%
​وسائط النفاذ إلى الخدمات 
​3.0%
​بنية أمن المعلومات
​5.0%
​بنية العلاقة مع المُستفيدين
​1.0%




​بنية التكامل




​13%
​بنية الربط الداخلي
​2.0%
​بنية الربط الخارجي
​6.0%
​بنية البيانات المفتوحة
​3.0%
​بنية ربط مع وسائط التوعية وشبكات التواصل الاجتماعي وتمكين المُشاركة
​2.0%









الإنسان












17.0%























مقدمو الخدمة







​12%
​لجنة التعامُلات الإلكترونية
​4.0%
​مسؤولية القيادات التنفيذية تجاه مستويات الخدمة
​3.0%
​التوظيف
2.0%​
​توعية العاملين وتدريبهم
2.0%​
​تحفيز العاملين
1.0%​



​المستفيدون



​5%
​توعية المُستفيدين واستقصاء أصواتهم 
​4.0%
​تحفيز المستفيدين على المُشاركة
​1.0%











اللإدارة












24%






​متطلبات أساسية





​13%
​مرجعية الأنظمة والقرارات
​1.0%
​التطوير وإدارة المشاريع
​5.0%
​إدارة البيانات
​3.0%
​إدارة الخدمات
​4.0%



​متطلبات الأمن



​11%
​مراجعة معايير إدارة أمن المعلومات
​4.0%
​إدارة النفاذ
​1.0%
​إدارة استمرارية العمل
​4.0%
​التصديق الرقمي
​2.0%

جدول (1) : المناظير والمحاور الرئيسة والفرعية للقياس السابع لمرحلة "التميز والتحسين"

2. ربط أسئلة القياس بالمحاور الرئيسة والفرعية: ويلخص الجدول التالي قائمة بتلك المؤشرات التي تم صياغتها على شكل أسئلة تضمنها نموذج القياس السابع إلكترونياً من خلال موقع البرنامج، والذي قامت الجهات الحكومية بتعبئته وإرساله إلكترونياً، حيث تم تحديد نطاق الإجابة عن كل سؤال بدرجة محددة ولكل سؤال قيمة قصوى حسبما يوضحه الجدول.

المنظورالمحورالمحور الفرعيمؤشر السؤالوزن المحور الفرعي








































البنية​























البنية الأساسية ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​
البنية المُؤسسية EAحالة البنية المؤسسية بالجهة (Enterprise Architecture)%2.0
البوابة الإلكترونيةاستضافة الجهة بوابتها الإلكترونية داخليا%2.0
البريد الإلكترونياستضافة البريد الإلكتروني الرسمي للجهة%1.0
الرسائل الإلكترونيةتفعيل الرسائل النصية للتواصل مع المستفيدين%1.0
الخدمات ​
 ​
حصر خدمات الجهة المقدمة للمستفيدين وقياس النضج الالكتروني لكل خدمة%25,0
وجود خطة لحصر الخدمات المقدمة للمستفيدين %2.0
وجود خطة التحول إلى التعاملات الإلكترونية للجهة%3.0
أرشفة الوثائقحفظ وأرشفة الوثائق والمعاملات إلكترونياً وإمكانية استرجاعها والبحث في محتواها%1.0
وسائط النفاذ إلى الخدماتدعم إتاحة الخدمات من خلال تطبيقات أجهزة الموبايل%%3.0
بنية أمن المعلوماتوجود بنية أمن المعلومات5.0
بنية العلاقة مع المُستفيدينوجود نظام إلكتروني لإدارة علاقات المستفيدين%1.0








بنية التكامل ​ ​ ​ ​
بنية الربط الداخليتكامل وترابط أنظمة تخطيط الموارد  GRP/ERP والانظمة اللانمطية بالجهة%2.0
بنية الربط الخارجي ​إتاحة البيانات المشتركة وتكاملها مع الجهات الحكومية الاخرى%3.0
دعم مبادرات مسار التطبيقات الوطنية المشتركة%3.0
بنية البيانات المفتوحةتعزيز الشفافية والمشاركة الإلكترونية بنشر البيانات المفتوحة (Open Data)%3.0
بنية ربط مع وسائط التوعية وشبكات التواصل الاجتماعي وتمكين المُشاركةتوفير واستخدام القنوات الإلكترونية المختلفة لاستقصاء صوت المستفيد%%2.0



























الإنسان
 ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​










مُقدمو الخدمة ​ ​ ​ ​ ​ ​
لجنة التعامُلات الإلكترونيةقياس مدى أهمية التعاملات الإلكترونية لدى الجهة الحكومية4.0
مسؤولية القيادات التنفيذية تجاه مستويات الخدمةالحصول على الخدمة بالمستوى المطلوب من خلال المتابعة من قبل القيادات التنفيذية%3.0
التوظيف
 ​
تعزيز دور المرأة ضمن القوى العاملة في التعاملات الإلكترونية الحكومية%1.0
اقتصار التوظيف على الكوادر الوطنية في مجال أمن المعلومات%1.0
توعية العاملين وتدريبهم ​
تدريب وتأهيل الكوادر الوطنية على أمن المعلومات%1.0
تأهيل الكوادر وتدريبهم في مجال التعاملات الإلكترونية الحكومية%1.0
تحفيز العاملينإيجاد حوافز لموظفي التعاملات الإلكترونية الحكومية%1.0







المُستفيدون ​ ​ ​ ​
توعية المُستفيدين واستقصاء أصواتهم ​
​ ​
رفع درجة الوعي العام بالخدمات الإلكترونية التي تقدمها الجهة وأهميتها%1.0
التشجيع على تعددية قنوات التوعية بالخدمات المقدمة%1.0
تفعيل استخدام القنوات المستخدمة لاستقصاء صوت المستفيد%1.0
قياس رضا المستفيد%1.0
تحفيز المستفيدين على المُشاركةتحفيز المستفيد على المشاركة في إبداء الرأي%1.0























الإدارة ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​
















مُتطلبات أساسية ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​ ​
مرجعية الأنظمة والقراراتقياس مدى تطبيق القرارات ذات العلاقة بتنفيذ التعاملات الإلكترونية الحكومية%1.0
التطوير وإدارة المشاريع ​
 ​ ​
القدرة على تحسين إجراءات الخدمات وتقليل وقت/ زمن تقديم الخدمة%2.0
تعزيز التواصل بين الجهات المعنية بتقديم خدمات مشتركة لتسهيل إجراءات تقديم الخدمة%1.0
تفعيل دور مكتب إدارة المشاريع%1.0
تفعيل دور إدارة التطوير الإداري%1.0
إدارة البيانات ​
تعزيز الاستفادة من نتائج تحليل البيانات المرتبطة بالخدمات%2.0
قياس جودة البيانات المدخلة والمحفوظة في قواعد البيانات%1.0
إدارة الخدمات ​
تقديم خدمات إلكترونية ذات جودة عالية%2.0
قياس ودراسة توقعات/ احتياج المستفيد لتنفيذ الخدمة%2.0





مُتطلبات الأمن ​ ​ ​
مرجعية معايير إدارة أمن المعلوماتتفعيل سياسة أمن المعلومات بالجهات الحكومية%4.0
إدارة النفاذآلية التحقق الالكتروني لهوية المستفيد من الخدمة الإلكترونية%1.0
إدارة استمرارية العملتفعيل خطة استمرارية الأعمال      (Business Contuinity) بالجهة%4.0
التصديق الرقميتفعيل استخدام الجهات الحكومية للشهادات الرقمية%2.0


جدول (2) : المناظير والمحاور الرئيسة والفرعية والمؤشرات للقياس )لمرحلة التميز والتحسين )



3. تحويل إجابة كل جهة عن كل سؤال إلى قياسات رقمية نسبية لتسهيل المقارنة ومتابعة التقدم بناءً على نطاق الإجابة المحدد لكل سؤال.

4. تحديد مستويات الإنجاز في القياس: تم استخدام الألوان التالية لتمثيل مستوى الإنجاز المحقق كما في الجدول التالي:

           ​م
​       مستوى الإنجاز 
​          لون التمثيل
   ​القيمة الصغرى >=
​      القيمة القصوى <
​1
​إنجاز متميز
أخضر
75
​100
​2
​إنجاز جيد
​أصفر
​50
​75
​3
​إنجاز متواضع
​أحمر
​0
​50

جدول (3) : مستويات الإنجاز للقياس السابع 

5. حساب النتائج وتجميع محصلة القياس لكل جهة وفق أوزان المناظير والمحاور والمؤشرات التفصيلية وما حققته الجهة من تقدم وإنجاز فيها، ومن ثم حساب متوسط التحول لمجموعة الجهات ذات الخصائص المشتركة وفق التصنيف المتبع، وكذلك حساب نتائج التحول على مستوى جميع الجهات الحكومية المشمولة بالقياس: ويوضح الجدول التالي قائمة بتلك المجموعات، حيث تم تصنيف الجهات الحكومية المشمولة بالقياس إلى عدة مجموعات تم تشكيلها حسب القطاعات الخدمية وطبيعة الخدمات التي تقدمها الجهات الحكومية يوضحها الجدول التالي، وهذا من شأنه تعزيز عملية اتخاذ القرارات المترتبة على نتائج القياس، وإعطاء نظرة من عدة زوايا تبين وضع الجهات الحكومية وما آلت إليه نتائج قياس مدى التحول في المملكة العربية السعودية. 

​             م
​                              الاسم
​             م
​                             الاسم
1القطاع العسكري والدواوين7قطاع الخدمات
2القطاع المالي والتجاري8قطاع الداخلية والخارجية
3قطاع الأمانات9قطاع الصحة
4قطاع التخطيط والتنمية والاستثمار10قطاع العدل والشؤون الاسلامية والاجتماعية
5قطاع التعليم والأبحاث11قطاع العمل والعمال
6قطاع الثقافة والإعلام12قطاع النقل

جدول (4) : تصنيف الجهات إلى قطاعات خدمية

6. كما أنه تم عرض النتائج وفق تصنيف آخر حسب القطاعات التنظيمية (وفق نوع الجهاز الاداري)، وبالاستعانة بتصنيف المركز الوطني للوثائق والمحفوظات في خطته لترميز الأجهزة الحكومية.

             ​م
                               ​الاسم
             ​م
                              ​الاسم
1أمانات
7مجالس
2إمارات8مديريات عامة
3الدواوين9مستشفيات
4جامعات10هيئات عامة
5رئاسات11وزارات
6مؤسسات عامة
12أجهزة أخرى
جدول (5) :  تصنيف الجهات إلى قطاعات تنظيمية (وفق نوع الجهاز الاداري)

نموذج القياس

نظراً لما يتطرق له القياس السابع من مرحلة التميز والتحسين ، فقد تم تطوير التالي” :"مرحلة التميز والتحسين

علما أن عملية تعبئة الاستبيان تخص هذه المرحلة التي ترتبط بها جميع الجهات الحكومية ويلزم لكل جهة قبل عملية تعبئة النموذج الخاص بها أن تقوم بعملية التسجيل الإلكتروني ومن ثم بإمكانها الاطلاع على النموذج الخاص بها وتعبئته إلكترونياً.

 مستجدات القياس السابع

لا شك بأن التجارب السابقة للقياس، قد أوضحت عدة دروس مستفادة وعدة أفكار لتطوير عملية إدارة وتنفيذ القياس، بناءً على ما ورد من الجهات الحكومية وما أفرزته آلية العمل ونتائج القياس الصادرة، مما استدعى بعض العمليات التي من شأنها تحسين عملية القياس، وحيث كان من أبرز نقاط التطوير بالقياس السادس والتي استمر تنفيذها بالقياس السابع ما يلي:

  •  تهيئة الجهات الحكومية للمرحلة القادمة: تم توحيد استبيان القياس لجميع الجهات الحكومية ليتم قياسها في مرحلة "التميز والتحسين" وقد ضُمنت بهذه المرحلة محاور لمرحلة "التكامل" وذلك بهدف توعية وتجهيز الجهات الحكومية لتلك المرحلة بدأً من القياس القادم.
  •  آلية التحقق من الإجابات وتدقيقها والقيام بزيارات ميدانية لكل جهة: حيث تم التعاقد مع فريق من الخبراء من عدة جامعات بالمملكة أطلق عليهم مسمى "الفريق الوطني لقياس التحول" وكان دور الفريق في تطوير الاستبيان واعتماده وكذلك القيام بالزيارات الميدانية ليقف بشكل مباشر على جمع البيانات المتعلقة بالقياس ضماناً لزيادة دقة البيانات والنتائج المترتبة عليها، ولتحقيق تصور عادل وأكثر شفافية ودقة عن الوضع الراهن للجهة الحكومية في ما يتعلق بالتحول للتعاملات الإلكترونية وتوفير الدعم والمساعدة للجهات الحكومية في عملية القياس، حيث تضمن ذلك مشاركة (26) شخص من منسوبي الجامعات، وتمثلت مهام أعضاء الفريق الوطني للقياس في النقاط التالية:

  1.  1- مراجعة الاستبيان وإجابات الجهات الحكومية

  2.  2-مراجعة المرفقات

  3.  3-الاطلاع على البوابة الإلكترونية والخدمات الإلكترونية

  4.  4- الاجتماع بلجنة التعاملات الإلكترونية في الجهة ومناقشة وتأكيد بعض الأجوبة الموجودة في الاستبيان

  5.  5-القيام بجولات ميدانية لمراكز البنية التحتية للحاسب وتقنية المعلومات ومراكز تقديم الخدمات. 

  6.  6-إعداد تقرير عن الجهات.

  • تقسيم أسئلة الاستبيان إلى عدة أقسام (ستة أقسام): القسم الأول ويتضمن معلومات التواصل مع الجهة، ثم القسم الثاني ويشمل أسئلة عامة لمعلومات ثابتة ومتغيرة عن الجهة في مجال التعاملات الإلكترونية الحكومية، والقسم الثالث يتضمن عدة أسئلة عن البنية التحتية للجهة والأدوات التقنية المستخدمة فيها، والقسم الرابع يتضمن عدة أسئلة عن البنية المؤسسية، ثم القسم الخامس الذي يركز على مؤشرات قياس التحول السابع للتعاملات الإلكترونية الحكومية موزعة على مناظير القياس الرئيسية ومحاوره الفرعية، وأخيراً القسم السادس والذي يهدف إلى تقييم الجهات الحكومية لما يقدمه برنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية "يسِّر" من خدمات، علماً أن إجابة الجهة عن أي سؤال ضمن الأقسام: الأول والثاني والثالث والرابع والسادس، لن تؤثر على نتيجة القياس أو نسبة إنجاز الجهة، ولن يتم كذلك إدراجها في التقارير النهائية وإنما الهدف منها معرفة وضع الجهات الحكومية بشكل عام فيما يتعلق بجوانب معينة تساعد في عملية دعم اتخاذ القرار واستحداث المبادرات المناسبة لدعم وتعزيز عملية تحول الجهات الحكومية للتعاملات الإلكترونية الحكومية.
  •  توفير آلية إلكترونية تمكّن الجهات الحكومية من قياس تحولها باستمرار خلال العام: والاطلاع على تقارير نتائج القياس أولاً بأول، وتحديد وقت معين من السنة (بعد التنسيق مع الجهات الحكومية) يتم خلاله رصد قراءات لمستوى إنجاز الجهات الحكومية وفق المعلومات المتاحة ويتم بناءاً عليها إعداد التقارير التفصيلية للقياس والتقرير العام لرفعه للمقام السامي.   

ورشة العمل

عقد برنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية "يسّـر" ورشة عمل لقياس التحول إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية وذلك يوم الثلاثاء 26 ذو الحجة 1437هـ الموافق 27 سبتمبر 2016م حيث تم توجيه الدعوات إلى 162 جهة حكومية مستهدفة رؤساء وأعضاء لجان التعاملات الإلكترونية في الجهات الحكومية والفريق المسؤول عن تعبئة نموذج القياس في الجهة، حيث تم شرح كافة تفاصيل منهجية القياس السابع وآلية تعبئة نموذجه.