قياس التحول السنوي

القياس الثامن


يهدف " قياس التحول الرقمي الحكومي " بنسخته الثامنة إلى المساهمة في تطوير الحكومة الرقمية بما يتوافق مع التوجهات العالمية في التحول الرقمي،  ويحقق أهداف رؤية المملكة  2030 وبرامجها التنفيذية، حيث أنه يعمل على تشخيص وتحديد الوضع الراهن للجهات الحكومية وقياس نضجها الرقمي عبر إطار عام موحد لضمان تحقيق التحول الرقمي في كافة مراحله، والسعي في تحفيز الأجهزة الحكومية للعمل بتطوير الكفاءات ورفع مستوى الأداء، وتمكين الجهات الحكومية بتقييم وقياس تحولها ومدى تطور أدائها بشكل ذاتي ومستمر خلال العام في سبيل الوصول إلى حكومة رقمية متكاملة.

و بعد التحليل والتحقق من المرجعيات العالمية لإطار العمل والمنهجيات المتبعة في القياس والاعتماد على التوجهات الوطنية والمؤشرات الدولية ذات العلاقة ومقارنتها بالنسخ السابقة، تم الخروج بإطار عمل لقياس التحول الرقمي الحكومي للجهات الحكومية عبر خمسة مراحل وهي: مرحلة "البناء"، مرحلة "الإتاحة"، مرحلة "التميز والتحسين"، مرحلة "التكامل"، ومرحلة "الإبداع"، بمنهجية مطورة لقياس وتقييم النضج نحو رحلة التحول الرقمي، وتشخيص الوضع الراهن لتلك الجهات من خلال خارطة طريق واضحة لتوجيه وتقديم الدعم والتوصيات اللازمة للجهات الحكومية بما يتواكب مع مستهدفات رؤية 2030 نحو تحقيق حكومة رقمية متكاملة.

  • مفهوم التحول الرقمي:

السعي إلى تحقيق استراتيجية المنظمات وتطوير نماذج الأعمال والتشغيل المبتكرة والمرنة من خلال توظيف التقنيات وتطوير المواهب وإعادة تنظيم العمليات، وإدارة التغيير لخلق قيمة مضافة وخبرات جديدة للمستفيدين والموظفين وأصحاب العلاقة.

  • أهداف القياس:

1. المساهمة في توجيه ودعم الجهات الحكومية وفق معايير ومستهدفات رؤية 2030.

2. التوافق مع المؤشرات الدولية ذات العلاقة بالتحول الرقمي على سبيل المثال: مؤشر الأمم المتحدة للحكومة الإلكترونية.

3.  توفير منهجية عمل وأدوات رقمية تساعد الجهات الحكومية على تقييم نضجها نحو التحول الرقمي.

4. مساعدة الجهات الحكومية في رسم خارطة طريق لدعم مسيرتها نحو التحول الرقمي.

5. مواكبة المستجدات التقنية الحديثة كالذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء بما يعزز الابتكار والإبداع.

6. الإعداد الكُفء والتخطيط للتنظيم المؤسسي لإدارة التحول الرقمي الحكومي.

7. الاهتمام بنشر ثقافة تطوير الخدمات وقياس رضا المستفيد بشكل مستمر.

8. تطوير وتبسيط إجراءات الخدمات الحكومية المقدمة للمستفيدين.

9. رفع مستوى المعرفة بالتحول الرقمي الحكومي لتطوير كفاءة العاملين والقائمين على تنفيذ الخدمات.

10. الحرص على فاعلية موقع الجهة الإلكتروني وتعدد قنوات تقديم الخدمات.

11. الدقة في تحديث قواعد البيانات والمعلومات.

12. الحد من ازدواجية البيانات المختلفة وتوحيدها في الجهات الحكومية والحرص على تحقيق التكامل بينها.

13. حفظ الوثائق الحكومية وأرشفتها.

14. تعزيز الشفافية والمشاركة الإلكترونية وتواصل الجهات الحكومية مع الأفراد.


  • مستجدات القياس الثامن:

لا شك بأن التجارب السابقة للقياس وما ورد من الجهات الحكومية من مقترحات وملاحظات والدروس المستفادة والأفكار، بالإضافة للدراسات المرجعية لأبرز التجارب العالمية في مجال التحول الرقمي قد أسهمت في تطوير عملية إدارة وتنفيذ القياس الثامن، حيث يمكن الإشارة هنا إلى أبرز نقاط التطوير والتحسين:

  •  توحيد استبيان القياس لجميع الجهات الحكومية ليتم قياسها في على جميع المراحل الخمسة عبر عدة مناظير ومحاور ومؤشرات.
  •  آلية التحقق من الإجابات وتدقيقها والقيام ببعض الزيارات الميدانية لبعض الجهات يتم اختيارها وتحديدها من خلال فريق القياس: حيث تم التعاقد مع فريق من الخبراء (محليين ودوليين)، وكان دور الفريق في مراجعة إطار قياس التحول الرقمي وتطوير إطار عمل جديد ومنهجية معتمدة، وكذلك جمع وتقييم البيانات المتعلقة بالقياس للجهات الحكومية من خلال نظام رقمي للقياس بدون الحاجة للقيام بالزيارات الميدانية لكل جهة، وذلك لتحقيق تصور عادل وأكثر شفافية ودقة عن الوضع الراهن للجهة الحكومية  فيما يتعلق بالتحول الرقمي وتوفير الدعم والمساعدة للجهات الحكومية في عملية القياس .
  •  تقسيم أسئلة الاستبيان إلى عدة أقسام (ثلاثة أقسام): القسم الأول ويتضمن القرارات والضوابط الصادرة من مجلس الوزراء ذات العلاقة بالتحول الرقمي، ثم القسم الثاني ويشمل مؤشرات قياس التحول الرقمي (الثامن)، والقسم الثالث يتضمن عدة أسئلة عامة، علماً أن إجابة الجهة عن أي سؤال ضمن القسم الثالث، لن تؤثر على نتيجة القياس أو نسبة إنجاز الجهة، ولن يتم كذلك إدراجها في التقارير النهائية، وإنما الهدف منها معرفة وضع الجهات الحكومية بشكل عام فيما يتعلق بجوانب معينة تساعد في عملية دعم اتخاذ القرار، واستحداث المبادرات المناسبة لدعم وتعزيز عملية التحول الرقمي للجهات الحكومية.
  •  توفير آلية رقمية تمكّن الجهات الحكومية من قياس تحولها باستمرار خلال العام: والاطلاع على تقارير نتائج القياس أولاً بأول، وتحديد وقت معين من السنة (بعد التنسيق مع الجهات الحكومية) يتم خلاله رصد قراءات لمستوى إنجاز الجهات الحكومية وفق المعلومات المتاحة، ويتم عليها إعداد التقارير التفصيلية للقياس والتقرير العام لرفعه للمقام السامي. 

  • إطار العمل لقياس التحول الرقمي الحكومي بنسخته الثامنة:

يعتمد إطار العمل الحالي على المراحل التالية " البناء، الإتاحة، التميز والتحسين، التكامل، الإبداع"، ويعتمد تعريف كل مرحلة من هذه المراحل على عدة مناظير مشتركة، والتي اشتمل عليها إطار العمل الحالي وهي " الاستراتيجية، المنظمة والثقافة، العمليات، الخدمات، التقنية، البيانات، المستفيد ".


تعريف لمراحل رحلة التحول الرقمي




مناظير ومحاور قياس التحول الرقمي الحكومي



وفيما يلي شكل موضح لإطار العمل الحالي وجدول يتضمن المناظير والمحاور والمؤشرات:



1)  وصف للمناظير والمحاور حسب مراحل النضج الرقمي

  • منظور الاستراتيجية



  • منظور المنظمة والثقافة


  • منظور العمليات



  • منظور التقنية


  • منظور البيانات


  • منظور الخدمات


  • منظور المستفيد





  • ورشة العمل

قام برنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية "يسّـر" بعقد ورشة عمل لاستعراض عملية قياس التحول الرقمي والتعرف على الوضع الراهن في الجهات الحكومية، وذلك يوم الثلاثاء 4  محرم 1440هـ الموافق 3 سبتمبر 2019م، وقد تم توجيه الدعوات إلى قرابة 228 جهة حكومية مستهدفة بعملية القياس، حيث وجهت الدعوات إلى رؤساء وأعضاء لجان التعاملات الإلكترونية في هذه الجهات، بلغ عدد الحضور ما يزيد عن 738 شخص، تم خلال الورشة تسليط الضوء على منهجية وإطار عمل القياس الثامن والتأكيد على تعبئة نموذج القياس من قبل الجهات المشاركة إلكترونياً عبر الموقع الرسمي لـ "يسِّر"  من خلال نظام القياس الإلكتروني، كما تم تقديم الدليل الإرشادي للقياس الثامن وشرح آلية القياس.