قياس التحول السنوي

القياس الأول

والذي شهد الانطلاقة لقياس تحول الجهات الحكومية، وقد جرى تطبيقه في العام 1427/1428هـ (2007/2008م) والذي شمل مراسلة 119 جهة استجاب للرد منها 107 جهة حكومية.

إطار القياس

اتبع البرنامج منهجية وآلية محددة تنطلق من عشرة أهداف تم تعريفها ليتم من خلالها قياس تحول الجهات الحكومية إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية، مع الأخذ بالاعتبار مقتضيات ضوابط تطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية، وتتمثل هذه الأهداف في:

  • تقديم خدمات إلكترونية فعالة:وذلك بتقديم الخدمات الحكومية للأطراف المستفيدة فى وقت مناسب وبتكلفة مناسبة.
  • تقديم خدمات إلكترونية ذات جودة عالية: وذلك بتقديم خدمات حكومية إلكترونية تعمل بدقة عالية وعبر خطوات ميسرة.
  • فاعلية موقع الجهة الإلكتروني:وذلك بوجود موقع لاستقبال المتعاملين في أي وقت، والقدرة على الوصول من خلاله إلى خدمات الجهة، وتقديم متطلبات الخدمة.
  • انتشار استخدام التقنية داخل الجهة:وذلك بأن تكون تقنية المعلومات جزءًا أساسياً في عمل الجهة وأن يتوافر للعاملين بهذه الجهة المهارات والأدوات المطلوبة للتعامل مع التقنية.
  • تعدد قنوات تقديم الخدمات.
  • حماية أمن و خصوصية المعلومات.
  • حفظ و تحديث و دقة قواعد البيانات والمعلومات.
  • توحيد البيانات في الجهات الحكومية وتكاملها.
  • الإعداد الفعال لإدارة التحول إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية.
  • تطوير الأعمال والإجراءات المتبعة.

    ولقياس هذه الأهداف تم تطوير إطار مبسط يتكون من أربع مناظير رئيسة، ولكل منظور عدة محاور فرعية هي: (انظر الشكل أدناه)

  • منظور التنظيم المؤسسي للتعاملات الإلكترونية الحكومية: ويركز هذا المنظور على عدة محاور تتعلق بالتنظيم الإداري المؤسسي للتعاملات الإلكترونية داخل كل جهة، الذي يمثل المحرك الرئيس للتحول إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية، وكل ما يتعلق بها من إجراءات وآليات. ويتكون هذا المنظور من المحاور التالية:
    1. الإدارة والتخطيط
    2. الإجراءات وآليات العمل (وقد تم استبعاد قيمة هذا السؤال أثناء تحليل البيانات حيث تم الاكتفاء بالسؤال رقم 10 والخاص بالخدمات الحكومية للدلالة على هذا الجانب).
  • منظور البنية المعلوماتية: ويتطرق للجوانب المتعلقة بالبيانات والمعلومات وسُبل حمايتها والآليات الخاصة بتحديثها وتكاملها ومدى دقتها ويشمل المحاور التالية:
    1. الأمن والخصوصية
    2. دقة المعلومات وتحديثها
    3. تكامل المعلومات
  • منظور البيئة التقنية: ويشمل عدة محاور تتعلق بالجوانب التقنية واستخداماتها في التعاملات الإلكترونية الحكومية وهي:
    1. الموقع الإلكتروني
    2. استخدام التقنية
    3. قنوات الاتصال
  • منظور الخدمات الإلكترونية: ويركز على عدد الخدمات الإلكترونية المقدمة من الجهة وتوافرها للمتعاملين ومدى جودتها. ويشمل هذا المنظور المحاور التالية:
    1. إتاحة الخدمات المتوافرة للمتعاملين (أفراد، أعمال، حكومة).
    2. جودة الخدمات المقدمة

كما تم ربط كل محور من المحاورالسابقة بمؤشرات لها قياسات رقمية نسبية لتسهيل المقارنات وقياس مستوى الإنجاز في هذه المحاور. 


المؤشرات التفصيلية

منظور التنظيم المؤسسي للتعاملات الإلكترونية الحكومية
محور الإعداد لإدارة التحول إلى الخدمات الإلكترونية
تشكيل لجنة خاصة للتعاملات الإلكترونية الحكومية
وجود خطة للتحول إلى التعاملات الإلكترونية
منظور البنية المعلوماتية
محور حماية أمن و خصوصية المعلومات
إتباع معايير أمنية متعلقة بحماية الخصوصية لضمان عدم الإطلاع على المعلومات إلا من قبل الموظفين المعنيين
إتباع سياسات أمنية لحماية المعلومات والبيانات والأنظمة الإلكترونية في الجهة
محور حفظ وتحديث ودقة قواعد البيانات والمعلومات
حفظ وأرشفة الوثائق إلكترونياً
حفظ البيانات في قواعد بيانات
آلية محددة وواضحة لتحديث المعلومات والبيانات المسجلة في قواعد البيانات
محور توحيد وتكامل البيانات قي الجهات الحكومية
توفير البيانات الخاصة بالجهة إلكترونياً للجهات الحكومية الأخرى ذات العلاقة
توفير البيانات والمعلومات الموجودة في قواعد البيانات إلى جهات حكومية أخرى
منظور البيئة التقنية
محور انتشار استخدام التقنية في الجهة
استخدام التقنية في الجهة
استخدام البريد الإلكتروني الخاص بالجهة
محور تعدد قنوات تقديم الخدمات
وجود بريد إلكتروني خاص بالجهة
عدد قنوات الاتصال
محور فاعلية موقع الجهة الإلكتروني
مكونات موقع الإنترنت الخاص بالجهة
وجود موقع الجهة الإلكتروني
منظور الخدمات الإلكترونية
محور تقديم خدمات إلكترونية فعالة
خدمات حكومة -أفراد
خدمات حكومة - أعمال
خدمات حكومة - حكومة
محور تقديم خدمات إلكترونية ذات جودة عالية
آلية لتقويم مستوى جودة الخدمات المقدمة للمستفيدين وقياس مستوى رضاهم عن الخدمات المقدمة

كما تم تحديد وزن لكل منظور يخضع للتقويم، ولكن تم تحديد تلك الأوزان بشكل متساوٍ في هذه المرحلة، وليس هناك منظور ذا وزن أعلى من آخر في هذا القياس، وهذا ينطبق كذلك على المحاور والمؤشرات الفرعية المتعلقة بكل منظور.

  1. تحويل إجابة كل جهة عن كل سؤال إلى قياسات رقمية نسبية لتسهيل المقارنة ومتابعة التقدم بناءً على نطاق الإجابة المبين في الجدول السابق لكل سؤال

  2. تحديد القيمة المستهدفة وقيمة الحد الأدنى المستهدف لكل قياس، واستخدام ألوان إشارة المرور (أخضر، أصفر، أحمر)، لتحديد حالة التحول للتعاملات الإلكترونية لكل قياس، حيث إن القيمة المستهدفة للإنجاز المتميز تبدأ من 83,1%، بينما قيمة الحد الأدنى للإنجاز المتوسط (الجيد) هي 25,1%، وما دون ذلك فيعدُّ في حالة الإنجاز المتواضع، وبذلك يكون توزيع الألوان حسب الفئات التالية:

    1. أخضر: وذلك عندما يكون القياس المحقق أكبر من القيمة المستهدفة

    2. النسبة: (83,1 % – 100%)
    3. أصفر: وذلك عندما يكون القياس المحقق أقل من القيمة المستهدفة وأكبر من قيمة الحد الأدنى

    4. النسبة: (25,1 % - 83 %)
    5. أحمر: وذلك عندما يكون القياس المحقق أقل من قيمة الحد الأدنى

    6. النسبة: (0 % - 25%)

      حيث تم احتساب النسب السابقة (للقيمة المستهدفة وقيمة الحد الأدنى) بناءً على متوسطات القيم المستهدفة ومتوسطات قيم الحد الأدنى المستهدف لمؤشرات القياس.

    7. تجميع محصلة القياس من قيم مؤشرات الأداء الفردية لكل سؤال لحساب أداء المحاور والمناظير والتحول الكلي للجهة. ومن ثم حساب متوسط تحول مجموعة الجهات ذات الخصائص المشتركة وفق التصنيف المتبع، وكذلك حساب نتائج التحول على مستوى جميع الجهات الحكومية المشمولة بالقياس

نموذج القياس

والذي تضمن 18 سؤالاً تصب في الأهداف والمحاور الخاصة بهذه المرحلة، وبالإمكان تحميل نسخة إلكترونية منه من خلال الرابط التالي: النموذج الأول لقياس التحول إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية (2007/2008م)

نتائج القياس

باستقراء بيانات الجهات الحكومية المشاركة والتي بلغ عددها 107 جهة حكومية من أصل 119 جهة مشمولة بالقياس تم مراسلتها، وهي الجهات التي لديها ميزانية مستقلة، وذات العلاقة بالخدمات التي تضمنتها الخطة الخمسية الأولى للتعاملات الإلكترونية الحكومية، وبعد تحليل تلك النتائج بناءً على منهجية القياس المتبعة فقد تبين ما يلي:

  • وجود 92 جهة (أي ما نسبته 77,31%) من مجمل الجهات كان أداؤها جيداً (المنطقة الصفراء) حيث حققت نسبة تحول بين 25,1% و 83%، وهي في طريقها لتحقيق النسبة المستهدفة للمرحلة الحالية (المنطقة الخضراء) التي تمثل نسبة أكبر من 83% لمؤشرات التحول
  • وجود 15 جهة تمثل نسبة 12,61 % من مجمل الجهات لم تحقق الحد الأدنى المطلوب لمؤشرات التحول (المنطقة الحمراء) حيث حققت نسبة تحول أقل من 25%
  • وجود 12 جهة لم تصل النماذج الخاصة بها (المنطقة الرمادية)، أو أنها وصلت بعد انتهاء المدة المحددة للتسليم، وهؤلاء يمثلون نسبة (10,08 %) من مجمل الجهات المشمولة بالقياس.

علماً أن أداء الجهات الحكومية في مجمله لم يصل لتحقيق المستوى المتقدم في هذا القياس (أكبر من 83%)، وهذا متوقع في مرحلة البناء كونها أول المراحل لقياس تحول الجهات الحكومية إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية

ويوضح الشكل التالي نسبة الجهات الحكومية موزعة حسب الإنجاز المحقق:


 

مؤشر التحول لمجمل الجهات المشاركة

بحساب مجمل مؤشر التحول لجميع الجهات المشاركة في المرحلة الأولى (مرحلة البناء)، جاءت قيمة متوسط تحقيق أهداف هذه المرحلة من التحول 48,64%، وبتحليل عناصر هذا المتوسط تبين أن هناك تقدماً ملحوظاً في البنية المعلوماتية (بنسبة إجمالية 64,7%)، بينما مثّل مؤشر الخدمات الإلكترونية المقدمة للجمهور تقدماً منخفضاً (بنسبة إجمالية 18,8%)، وهذا متوقع في المراحل الأولى للتحول للتعاملات الإلكترونية الحكومية، أما المنظور الخاص بالبيئة التقنية والذي يعكس مدى انتشار استخدام التقنية في الجهات، وتعدد القنوات الإلكترونية للتواصل مع المستفيدين، ومدى فاعلية وتوافر المواقع الإلكترونية على الإنترنت، فقد جاء بمستوى جيد (بنسبة 62,4%) مقارنة بالمرحلة الحالية.

كما شكل مؤشر التنظيم الإداري المؤسسي للتعاملات الإلكترونية الحكومية نسبة إنجاز بمقدار (48,6%)، وهو مازال منخفضاً كونه من الأساسيات للمراحل الأولى، التي تتطلب إيجاد تنظيم إداري واضح للإشراف على الخطط والإجراءات الخاصة بتطبيق التعاملات الإلكترونية في كل جهة لضمان استمرارها وتحقيق أهدافها، ووضع آلية وخطة عمل واضحة للتطبيق والمتابعة.

ويوضح الجدول والشكل التاليان هذا المضمون بصورة رقمية وبيانية لمستويات الإنجاز وفق كل منظور:

م المؤشرات لكل منظور نسبة الإنجاز
1 التنظيم المؤسسي للتعاملات الإلكترونية الحكومية 48.6%
2 البيئة المعلوماتية 64.7%
3 البيئة التقنية 26.4%
4 الخدمات الإلكترونية 18.8%


 

بينما يبيّن الجدول التالي تفاصيل أداء كل المحاور الفرعية لإطار القياس:

مؤشرات محاور لكل منظور نسبة الإنجاز
منظور التنظيم المؤسسي للتعاملات الإلكترونية الحكومية:
إدارة وتخطيط48.6%
منظور البنية المعلوماتية :
أمن وخصوصية71.0%
دقة وتحديث76.6%
توحيد وتكامل46.6%
منظور البيئة التقنية :
الموقع الإلكتروني67.3%
استخدام التقنية51.2%
قنوات الإتصال68.7%
منظور الخدمات الإلكترونية :
إتاحة4.8%
جودة29.3%

وبالنظر لمؤشرات المحاور الفرعية لكل منظور والموضحة في الجدول السابق، فإنه يلاحظ انخفاض نسبة الإنجاز للمحور الخاص بعدد الخدمات المتاحة حالياً والظاهرة باللون الأحمر بنسبة (8,4%)، والتي تستدعي اهتماماً أكبر من قبل الجهات الحكومية، أما بقية المحاور الموزعة بين المناظير الأخرى فتظهر باللون الأصفر بمستوى إنجاز متوسط يتراوح بين 25,1% و 83%، والتي من الممكن أن تحقق الجهات فيها نسبة إنجاز مرتفع إذا ما أولتها مزيداً من الاهتمام، وأسرعت في إجراءات تحقيقها.

مؤشرات جاهزية مجموعات الجهات المشاركة

بعد أن وضّح القسم السابق مؤشرات التحول لمجمل الجهات الحكومية، يأتي هذا القسم ليوضح - وبشكل أكثر تفصيلاً - مؤشرات التحول ونسب الإنجاز على مستوى كل مجموعة من مجموعات الجهات المشاركة وفق التصنيف المتبع.

ويوضح الجدول والشكل أدناه قائمة بتلك المجموعات ونسبة الإنجاز للتحول مقابل كل منها. ويلاحظ تقدم أداء الوزارات والمستشفيات والرئاسات والمؤسسات والهيئات بالنسبة للمجموعات الأخرى.

اسم المجموعة نسبة الإنجاز
وزارات60.1%
مستشفيات59.3%
رئاسات55.4%
مؤسسة عامة60.3%
هيئة عامة53.6%
جامعات46.2%
مديريات عامة45.5%
مجالس38.9%
أمانات41.9%
إمارات40.1%
الدواوين38.2%
أجهزة أخرى39.8%