قياس التحول

القياس الخامس


والذي يمثل الدورة الخامسة والحالية للقياس ويعتبر بمثابة مرحلة تحولية لباقي الجهات الحكومية التي أنهت متطلبات المرحلة الأولى من مراحل القياس وهي مرحلة "البناء" حيث سيتم قياسها وفق مرحلة "إتاحة الخدمات الإلكترونية" بينما ستستمر بقية الجهات الحكومية في المرحلة الثانية وهي مرحلة: "الاتاحة" كما هو الحال في الدورة الرابعة للقياس مع وجود اختلاف في آلية القياس وإضافة بعض المحاور وإعادة صياغة بعض الأسئلة الواردة في الاستبانة مع التركيز بشكل أكبر على منظور الخدمات الإلكترونية في هذه المرحلة، ويجري تطبيق القياس الخامس ليغطي العام 1433/1434هـ (2012/2013م) ويشمل ذلك قياس 166 جهة حكومية.

 
 

 

إطار القياس

نظراً لتغطية مرحلة واحدة من مراحل التحول إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية خلال هذا القياس والذي يشمل بعض الجهات الحكومية التي كانت في مرحلة "البناء للتعاملات الإلكترونية الحكومية" وكذلك الجهات التي مازالت بمرحلة "إتاحة الخدمات الإلكترونية"، فسيكون القياس مبنياً على إطار واحد فقط وهو "إتاحة الخدمات الإلكترونية".

يشمل هذا الإطار على نفس منهجية وآلية القياسين الثالث والرابع مع إضافة بعض المناظير والمحاور وتتمثل فيما يلي:


  • منظور التأثير
    1. مقدم الخدمة
    2. القنوات
    3. المستفيد

  • منظور التمكين الإلكتروني
    1. أمن المعلومات
    2. التحديث
    3. التكامل/ الترابط الداخلي
    4. البوابة الإلكترونية

  • منظور الخدمات
    1. جودة الخدمة
    2. الخدمات الإلكترونية

  • الريادة والبعد الاستراتيجي
    1. تبني مفهوم إتاحة الخدمات
    2. راس المال البشري
    3. القيادة
    4. الإطار المؤسسي للتعاملات الإلكترونية الحكومية
    5. التوافق مع الخطة التنفيذية الثانية للتعاملات الإلكترونية الحكومية

ولكل محور نقاط تفصيلية تبنى عليها مؤشرات القياس لهذه المرحلة، وهذا ما يوضحه الشكل التالي :




آلية القياس

     

    سيتم اتباع نفس آلية التنفيذ للقياسات السابقة من ناحية تعريف المؤشرات ووضع أوزان خاصة بها وذلك لمرحلة إتاحة الخدمات الإلكترونية، وكما في العام السابق سيكون هناك فريق اكاديمي متخصص يعمل تحت اشراف البرنامج يشارك في عملية تنفيذ القياس الخامس ابتداء من تطوير منهجية القياس ووضع مؤشراته وانتهاء بعمل الزيارات الميدانية ليقف بشكل مباشر على جمع البيانات المتعلقة بالقياس ضماناً لزيادة دقة البيانات والنتائج المترتبة عليها، وقد تم اختيار هذا الفريق بعناية واهتمام حيث تنحصر مجالات خبراتهم بالتعاملات الالكترونية الحكومية من عدة جامعات بالمملكة العربية السعودية. حيث يسعى البرنامج من خلال ذلك إلى جمع المعلومات بأكبر دقة ممكنة وتوظيف متخصصين لديهم مرجعية أكاديمية للمساهمة في بناء القرارات والتوجهات المستقبلية بشكل أمثل كأداة فعالة تبنى عليها سياسات البرنامج والمملكة العربية السعودية في تحولها إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية. ومن المتوقع أن يستمر تطبيق هذا الإطار للعام القادم حتى نضمن للجهات الحكومية تدرجها المدروس والمنطقي في إتاحتها للخدمات الإلكترونية المقدمة من خلالها للجهات الحكومية الأخرى أو للقطاع الخاص وللمستفيدين من الأفراد (المواطنين منهم والمقيمين والزوار).
     
     

    نموذج القياس


    نظراً لما يتطرق له القياس الخامس من مرحلة الإتاحة، فقد تم تطوير التالي:

      مرحلة إتاحةالخدمات الإلكترونية


      علما أن عملية تعبئة الاستبيان تخص هذه المرحلة التي ترتبط بها جميع الجهات الحكومية ويلزم لكل جهة قبل عملية تعبئة النموذج الخاص بها أن تقوم بعملية التسجيل الإلكتروني ومن ثم بإمكانها الاطلاع على النموذج الخاص بها وتعبئته إلكترونياً وأيضاً الاطلاع على كافة البيانات المتعلقة بورشة العمل وجدول الزيارات الميدانية.عقد برنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية “يسّـر” ورشتي عمل لقياس التحول إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية وذلك يومي الاثنين والثلاثاء 10/11 رجب 1434هـ الموافق 20/21 مايو 2013م حيث تم توجيه الدعوات إلى 166 جهة حكومية مستهدفة في اليوم الاول رؤساء واعضاء لجان التعاملات الإلكترونية في الجهات الحكومية وتستهدف في اليوم الثاني الفريق المسؤول عن تعبئة نموذج القياس في الجهة، حيث سيتم شرح كافة تفاصيل منهجية القياس الخامس وآلية تعبئة نموذجه ، وقد تم تسليط الضوء على منهجية ومؤشرات القياس الخامس بمرحلة (الإتاحة) والمساعدة في توضيح أي استفسارات على آلية الإجابة على أسئلة نماذج القياس الخامس. كما سيقوم البرنامج فيها بإلقاء الضوء على آلية التحليل والقياس واستطلاع الآراء من قبل الجهات الحكومية المشمولة في القياس.
      علما أن عملية تعبئة الاستبيان تخص هذه المرحلة التي ترتبط بها جميع الجهات الحكومية ويلزم لكل جهة قبل عملية تعبئة النموذج الخاص بها أن تقوم بعملية التسجيل الإلكتروني ومن ثم بإمكانها الاطلاع على النموذج الخاص بها وتعبئته إلكترونياً وأيضاً الاطلاع على كافة البيانات المتعلقة بورشة العمل وجدول الزيارات الميدانية.

    ورشة العمل 


    عقد برنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية “يسّـر” ورشتي عمل لقياس التحول إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية وذلك يومي الاثنين والثلاثاء 10/11 رجب 1434هـ الموافق 20/21 مايو 2013م حيث تم توجيه الدعوات إلى 166 جهة حكومية مستهدفة في اليوم الاول رؤساء واعضاء لجان التعاملات الإلكترونية في الجهات الحكومية وتستهدف في اليوم الثاني الفريق المسؤول عن تعبئة نموذج القياس في الجهة، حيث سيتم شرح كافة تفاصيل منهجية القياس الخامس وآلية تعبئة نموذجه ، وقد تم تسليط الضوء على منهجية ومؤشرات القياس الخامس بمرحلة (الإتاحة) والمساعدة في توضيح أي استفسارات على آلية الإجابة على أسئلة نماذج القياس الخامس. كما سيقوم البرنامج فيها بإلقاء الضوء على آلية التحليل والقياس واستطلاع الآراء من قبل الجهات الحكومية المشمولة في القياس.


    وبالإمكان تحميل نسخة إلكترونية من محتويات ورشة العمل والعروض المقدمة فيها من خلال الروابط التالية:

    العرض التقديمي لورشة قياس التحول الخامس( اليوم الأول).
    العرض التقديمي لورشة قياس التحول الخامس(اليوم الثاني).

    نموذج قياس التحول إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية(مرحلة إتاحة الخدمات الإلكترونية).