التخطي إلى المحتوى الأساسي
دخـول
مسجل لدينا.. ادخل الان عضو جديد.. سجل معنا
ملحوظة:عملية الدخول تتم بالتكامل مع بوابة سعودي، لذلك سيتم تحويلك للبوابة لإتمام عملية الدخول.
InsideImage
 الخطة التنفيذية الثانية للتعاملات الإلكترونية الحكومية (2012 - 2016م)
 

 

 

بناءً على ما تم تحقيقه خلال فترة «الخطة التنفيذية الأولى للتعاملات الإلكترونية الحكومية، فقد طوّر برنامج «يسِّر» الخطة التنفيذية الثانية للتعاملات الإلكترونية الحكومية 1433 – 1437هـ (2012 - 2016م) بمشاركة من الجهات الحكومية والجامعات والقطاع الخاص وممثلين عن العموم وبمساعدة من قبل أحد بيوت الخبرة الاستشارية واستشاريين عالميين في مجال التعاملات الإلكترونية الحكومية.

منهجية إعداد الخطة التنفيذية الثانية

 

تم التواصل مع أصحاب العلاقة من المختصين بالتعاملات الإلكترونية الحكومية، ابتداءً من معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات وأعضاء اللجنة التوجيهية لبرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية "يسِّر"، وأعضاء اللجنة الاستشارية لمشروع إعداد الخطة التنفيذية الثانية، والمُشكّلة من الرؤساء التنفيذيين لتقنية المعلومات في بعض الجهات الحكومية والجامعات وممثلين عن القطاع الخاص، والتي شاركت مع فريق العمل الاستشاري في الوقوف على الوضع الراهن للتعاملات الإلكترونية الحكومية، وإعداد التصورات الإستراتيجية لمستقبل التعاملات الإلكترونية الحكومية في المملكة.
كما تم التواصل مع عدد من الممثلين من مختلف الجهات الحكومية من خلال ورشة عمل ومجموعات نقاش، إلى جانب الاستفادة من نتائج مسح رضا عملاء التعاملات الإلكترونية الحكومية الصادر عن البرنامج.
بالإضافة إلى ذلك شملت هذه الخطوة أيضاً الأخذ بمقترحات القطاع الخاص من خلال ورشة عمل حضرها 50 ممثلا عن شركات استشارية ومطوري مشاريع تقنية معلومات، كما روعي في هذه المرحلة مشاركة منسوبي برنامج "يسِّر" في رسم الخطة التنفيذية الثانية. إلى جانب ما سبق تضمنت هذه المرحلة 58 اجتماعاً فردياً، بالإضافة إلى ما يقارب 20 ورشة عملٍ وعدد من حلقات النقاش، التي تم خلالها جمع أبرز المعلومات والآراء، كما أُخذ في الحسبان رأي مختلف الجهات الحكومية في الخطة الثانية، حيث تم إرسال مسودة الخطة للاطلاع عليها وإبداء الرأي.

 

مكونات الخطة التنفيذية الثانية

تشتمل الخطة التنفيذية الثانية للتعاملات الإلكترونية الحكومية على رؤية وطنية، ومجموعة قيم، وأربعة محاور إستراتيجية هي:
  1. تأهيل موارد بشرية مستدامة للتعاملات الإلكترونية الحكومية.
  2. تعزيز خبرة المواطنين في تعاملهم وتجاوبهم مع الجهات الحكومية.
  3. تنمية ثقافة التعاون والابتكار.
  4. رفع كفاءة الخدمات المقدمة من قبل الجهات الحكومية.
المزيد

 

 

 

الرؤية والقيم

تنص رؤية المملكة العربية السعودية في مجال التعاملات الإلكترونية الحكومية على ما يلي:
"تمكين الجميع من استخدام خدمات حكومية فعالة بطريقة آمنة و متكاملة وسهلة عبر قنوات إلكترونية متعددة"

 

 

العوامل الحاسمة في إنجاح الخطة التنفيذية الثانية:

ثمة ثلاثة عوامل حاسمة لإنجاح الخطة التنفيذية الثانية هي:
  1. تأهيل الموارد البشرية اللازمة وممارسات التواصل الأساسية.
  2. قيام الجهات الحكومية بقيادة منظومة التعاملات الإلكترونية الحكومية من خلال أخذ زمام المبادرة.
  3. قياس التقدم المحرز دورياً.

 

 

قياس التقدم المحقق – مكتب إدارة الإستراتيجية:

بغية متابعة التقدم المحرز في تطبيق الخطة التنفيذية الثانية، تم إنشاء مكتب لإدارة الإستراتيجية داخل «يسِّر»، وأكد هذا المكتب أهمية التنسيق بين الجهات الحكومية، وأهمية تبادل الخبرات.

 

 

لتحميل الخارطة الإستراتيجية للتعاملات الإلكترونية الحكومية في المملكة

لتحميل كتيّب الملخص التفيذي للخطة التنفيذية الثانية بصيغة PDF

 
 
الخطة التنفيذية الثانية للتعاملات الإلكترونية الحكومية (2012 - 2016م)